د. العنقري يفتتح المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم

الرياض :

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- افتتح معالي وزير التعليم العالي د. خالد بن محمد العنقري صباح أمس الثلاثاء فعاليات المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي في دورته الرابعة الذي تنظمه وزارة التعليم العالي في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، ويشارك في المعرض 436 جامعة ومؤسسة عالمية من 37 دولة إلى جانب 51 جامعة ومؤسسة سعودية، وجاء المؤتمر الدولي تحت شعار (المسؤولية الاجتماعية للجامعات)، وتستمر فعاليات المعرض والمؤتمر حتى نهاية يوم الجمعة المقبل، وتزامن مع افتتاح المعرض انطلاق 75 ورشة عمل، إضافة إلى عدد من المحاضرات العامة يتحدث فيها 22 خبيراً دولياً.

بدأت مراسم حفل الافتتاح بالقرآن الكريم، ثم كلمة لمعالي وزير التعليم العالي رحّب فيها بالحضور والمشاركين في المؤتمر وورش العمل واللقاءات العلمية، مؤكداً اكتمال منظومة الانتشار الجغرافي والتوزيع الإنمائي للتعليم العالي في مدن ومحافظات المملكة من خلال تشييد المدن الجامعية والمجمعات الأكاديمية في كل أنحاء المملكة والانتقال بعد ذلك إلى مرحلة تعزيز ثقافة الجودة وتقنين ممارساتها في جميع الأقسام الأكاديمية والمؤسسات الجامعية الحكومية والأهلية؛ لتتحول مراكز تنموية شاملة، ذات بصمات في صناعة اقتصاديات جميع مناطق المملكة وإحداث التغيير الاجتماعي والاقتصادي والثقافي الإيجابي نحو بيئة معرفية منتجة.

وأضاف د. العنقري أن ميزانية الخير والنماء المخصصة للتعليم العالي لهذا العام كانت الأضخم؛ مما يحفز على استكمال المشروعات الجامعية لأعلى المواصفات العالمية المحققة لأهداف وغايات التعليم العالي، وتشكل هذه الميزانية 10% من ميزانية الدولة البالغة 820 مليار ريال. وأكد معالي الوزير على أن منظومة التعليم فوق الثانوي تسهم في نمو المعرفة وإنتاجها وتسويقها، وتتمتع الجامعات السعودية بموارد مالية سخية تتيح لها الاستقرار والتخطيط السليم، مشيراً إلى أن الحراك المتسارع وغير المسبوق لمسيرة التعليم العالي في المملكة يهدف إلى إعداد أجيال داعمة للتنمية الشاملة والمستدامة، ومخلصة لقيادتها معتزة بانتمائها لهذا الوطن، وملتزمة قبل ذلك بقيم الإسلام السمحة الداعية إلى الخير والسلام.

وتحدث د. العنقري عن دخول نمط جديد من التعليم إلى فضاء التعليم العالي بالمملكة، وهو بدء الجامعة السعودية الإلكترونية برامجها الأكاديمية التي روعي في بناء مناهجها التعليمية وأساليبها التقنية أن تكون وفق أفضل المواصفات العالمية وملبية للاحتياجات التنموية لتنضم إلى شقيقاتها الجامعات الحكومية في تقديم تعليم عالٍ نوعي ومنافس لأبناء المملكة والمقيمين بها.

وأشار د. العنقري إلى أن المنجز الحضاري الضخم الذي انطلق في مطلع الألفية الثالثة على مستوى التعليم العالي، وهو برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، تواصل بالموافقة السامية الكريمة على تمديده لمرحلة ثالثة، وهو ما يفتح آفاقاً لطلاب المملكة للمزاوجة بين التجربة المحلية والتجربة العالمية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي؛ فقد وصلت أعداد المبتعثين ضمن البرنامج إلى (148229) مئة وثمانية وأربعين ألفاً ومئتين وتسعة وعشرين مبتعثاً، وتخرج من هذا البرنامج منذ عام 2007 حتى عام 2013م أكثر من 47 ألفاً، كما يوجد إقبال كبير من المؤسسات الحكومية والأهلية على حضور أيام المهنة واستقطاب خريجي البرنامج، وتوقيع اتفاقيات مع الوزارة لاستقطاب الطلاب الدارسين في الخارج.

ونبّه العنقري إلى أن وزارة التعليم العالي حرصت على أن يكون شعار المؤتمر هذا العام (المسؤولية الاجتماعية للجامعات)، أو ما يعرف بالوظيفة الثالثة للجامعات؛ إذ تتمحور موضوعات المؤتمر حول مناقشة التحديات والقضايا المتعلقة بدور الجامعات تجاه مجتمعها، وعرض الحلول والمقترحات والتجارب والخبرات.

وختم الوزير كلمته بتوجيه خالص الشكر والتقدير إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- على رعايته الكريمة للمعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي، ودعمه لمسيرة الخير والنماء عامةً، والمسيرة التعليمية في المملكة خاصةً. كما وجّه شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز -ولي العهد- وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز -النائب الثاني- حفظهم الله - على الدعم الكبير والحرص على متابعة شؤون التعليم العالي باستمرار.

كما شكر الشركات والمؤسسات الراعية لهذا الحدث إسهاماً منها للقيام بواجبها في المسؤولية الاجتماعية لدعم الأنشطة العلمية والثقافية في المملكة، متمنياً أن يحقق المعرض والمؤتمر ما تسعى إلى تحقيقه الوزارة من أهداف وغايات سامية. ثم تحدث الدكتور اوه يون تشيون -رئيس الجامعة الوطنية في سيئول بكوريا الجنوبية- عن دور التعليم العالي في الوقت الحاضر في ظل مفهوم العولمة الذي فرض توحد المعايير على مستوى العالم، ليس في التميز الأكاديمي فحسب، بل في المخرجات والمنجزات والقيم بعد ذلك تم قصّ شريط افتتاح المعرض، وقام وزير التعليم العالي والضيوف الكرام بجولة في أجنحة المعرض، صاحبه فيها معالي نائب وزير التعليم العالي الدكتور أحمد بن محمد السيف وأصحاب المعالي مديرو الجامعات السعودية والأجنبية.


د. الموسى: ذكرى البيعة من ذكريات الوطن الخالدة

الرياض، جسر: رفع مدير الجامعة السعودية الإلكترونية المكلف الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الموسى التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بمناسبة الذكرى الثامنة لتوليه مقاليد الحكم. وعد هذه الذكرى من الذكريات الخالدة في ذاكرة كل المواطنين والمواطنات، لما لمسه الجميع من انجازات تنموية
المزيد

د. الموسى: «الخدمة المدنية» اعتمدت تخصصات «الجامعة الإلكترونية»

جريدة الرياض: أكد "د. عبدالله بن عبدالعزيز الموسى" -مدير الجامعة السعودية الإلكترونية- أن "وزارة الخدمة المدنية" اعتمدت تخصصات الجامعة، وتمت مساواة شهاداتها مع خريجي الجامعات التقليدية الأخرى، مبيناً أن الجامعة تمكنت من استيعاب الطلاب المتقدمين إليها ويتاح لهم اختيار التخصص بناء على رغباتهم؛ شريطة اجتياز السنة التحضيرية. وقال في حديث
المزيد